قبل الانتخابات المحلية

قبل الانتخابات المحلية يوم الأحد هو موعد الانتخابات المحلية، وهي الأولى من نوعها، في تاريخ البلاد، التي تنظم في ظروف جائحة

أكثر من ثمانية عشر مليون روماني مدعون إلى صناديق الاقتراع، يوم الأحد، لانتخاب رؤساء بلدياتهم، ورؤساء مجالس المحافظات، وأولئك الذين سيشكلون جزءاً، لمدة أربع سنوات، من المجالس المحلية ومجالس المحافظات. كان من المفترض أن تكون الانتخابات في شهر يونيو/ حزيران، لكنها أجلت بسبب جائحة الفيروس التاجي المستجد، مع تمديد فترة ولاية المسؤولين المنتخبين. البعض ينتقد القرار الآن، أخذاً في المنظور أن عدد حالات الإصابة قد ازداد كثيرًا في رومانيا مقارنة بشهر يونيو/ حزيران الماضي، لكن من كان يعرف، آنذاك، كيف سيتطور الوضع ؟! ربما تكون هذه أول انتخابات محلية في البلاد تنظم في ظروف جائحة، ولا يمكن لأحد التنبؤ كم أو كيف ستؤثر على نسبة إقبال الناخبين على صناديق الاقتراع. ما معروف على وجه اليقين هو أن الناخبين، وجميع المشاركين، في عملية التصويت يجب أن يلتزموا بسلسلة من القواعد الصارمة للأمن الصحي، مثل ارتداء الكمامات أو الأقنعة الواقية، والحفاظ على مسافة للتباعد الاجتماعي، مع أقل قدر ممكن للاتصال المباشر مع الناس ومع الأشياء المشتركة، وتعقيم اليدين، وقياس درجة حرارة الجسم.

        السلطات منحت ضمانات أن في حال اتباع الإجراءات، فإن خطر الإصابة لن يرتفع، ولكن أطلقت أيضاً نداءات من المعارضة لتأجيل الانتخابات مرة أخرى. من منظور الأرقام الإحصائية، أعد أكثر من ثمانية عشر ألف مركز اقتراع في جميع أنحاء البلاد، منها أكثر من ألف ومائتين في العاصمة بوخارست. أعضاء المجالس المحلية ومجالس المحافظات، ورؤساء البلديات، ورؤساء مجالس المحافظات سينتخبون عبر التصويت العام والمتساوي والمباشر والسري والمعبر عنه بحرية. في العاصمة بوخارست، سيُصوت الناخبون لاختيار أعضاء المجلس المحلي، ورئيس بلدية القطاع، والمجلس العام لمدينة بوخارست، ورئيس البلدية العامة. أعضاء المجالس المحلية ومجالس المحافظات، سينتخبون في دوائر انتخابية، بناءً على أساس قائمة التصويت، وفقًا لمبدأ التمثيل النسبي. هنا التصويت يعتبر تصويتا سياسيا، ويمكن أن يمثل صورة لما سيحدث في الانتخابات البرلمانية، المنتظر تنظيمها في 6 ديسمبر/ كانون الأول القادم.       رؤساء بلديات القرى والمدن ومراكز المحافظات، وقطاعات بوخارست، ورئيس البلدية العامة للعاصمة، ورؤساء مجالس المحافظات، سينتخبون في دوائر انتخابية، عبر التصويت الفردي. ويحق التصويت للمواطنين الرومانيين الذين بلغوا سن الثامنة عشرة عامًا، ولا يخضعون لحظر قضائي يمنعهم من التصويت، بالإضافة إلى مواطني الاتحاد الأوروبي من المقيمين أو المستقرين في رومانيا.

        المعركة السياسية ستكون بين الحزبيْن الكبيريْن: الحزب الاشتراكي الديمقراطي PSD – الفائز بلا منازع في الانتخابات المحلية والعامة السابقة، والحزب الوطني الليبرالي PNL – الذي يأتي منه رئيس رومانيا/ كلاوس يوهانيس، الذي فاز بفترة ولاية ثانية. الليبراليون، الذين يتولون السلطة الآن، تقدموا في انتخابات البرلمان الأوروبي الأخيرة، على الاشتراكيين- الديمقراطيين، الذين انتقلوا إلى المعارضة، ولكنهم ما زالوا يحتفظون بأغلبية في البرلمان. ومن بين الأوراق الرابحة أيضاً، نعدد تحالف يمين- الوسط، المكون من اتحاد أنقذوا رومانيا وحزب الحرية والوحدة والتضامن USR – PLUS، الذي حصل على نتيجة جيدة جدًا في انتخابات البرلمان الأوروبي، ولديه عدد لا بأس به من الناخبين في المدن الكبرى، والذي أبدى عدم رضاه عن الأحزاب التقليدية. كما اقترحت عدة أحزاب تترأجح بثقل في منطقة العتبة الانتخابية البالغة 5٪ مرشحين من أعضائها لخوض المعركة الانتخابية. الاقتراع، ينتظم في جولة إنتخابية واحدة، وبحسب المحللين، كالمعتاد، ستكون للإقبال أهمية كبيرة جداً في رومانيا.   


www.rri.ro
Publicat: 2020-09-26 22:32:00
Vizualizari: 91
TiparesteTipareste