أهم أحداث الأسبوع

أهم أحداث الأسبوع

 

رئيسة مدعي الدائرة الوطنية لمكافحة الفساد، لاورة كودروتسا كيوفيشي، تبقى في منصبها

رفض الرئيس الروماني، كلاوس يوهانيس يوم الاثنين الماضي طلب وزير العدل، تودوريل توادير لإقالة رئيسة مدعي الدائرة الوطنية لمكافحة الفساد، لاورا كودروتسا كيوفيشي. "الحجج لم تقنعني" قال الرئيس يوهانيس بعد قيام مستشاريه بتقييم هذا الطلب الذي قد كان رفضه قسم المدعين في المجلس الأعلى للقضاء.  

فقد طلب الوزير توادير إقالة كيوفيشي في شهر فبراير شباط الماضي واتهمها بتجاوزات السلطة وتشويه صورة رومانيا في الخارج معلنا الآن أنه سيقدم بلاغا إلى المحكمة الدستورية بخصوص قرار الرئيس لعدم الموافقة على إقالة رئيسة مدعي الدائرة الوطنية لمكافحة الفساد. ويؤيد جهود الوزير توادير الحزب الاجتماعي الديمقراطي المشارك في الحكم ورئيسة الوزراء فيوريكا دانتشيلا. ومن المعارضة، قدر الليبيراليون أن حجج وزير العدل لإقالة رئيسة مدعي الدائرة الوطنية لمكافحة الفساد ليست مبررة بينما أوضح حزب إنقذوا رومانيا المعارض أن رفض طلب الإقالة صحيح وطبيعي.

المظاهرات في المستشفيات

من المتوقع أن تنظم نقابة سانيتاس في القطاع الصحي مسيرة واسعة في بوخارست بالتزامن مع إضراب عام احتجاجا على وضع الحد للمنافع النقدية وهو الأمر الذي أدى إلى خفض الرواتب لبعض الفئات من الكوادر. وأعلن نائب رئيس نقابة سانيتاس تقويم القيام بهذه الأعمال كما يلي: يوم ال26 من أبريل/نيسان الحالي – مسيرة في بوخارست ويوم ال7 من مايو/أيار القادم – إضراب تحذير بوقف العمل لمدة ساعة ويوم ال11 من مايو/أيار القادم – إضراب عام. والسبب الأهم لعدم رضا يتعلق بفرض حد 30% للمنافع في القطاع الصحي والمساعدة الخاصة مما أدى إلى تقليل الرواتب إلى ثلاثمئة يورو ابتداء من شهر مارس/أذار الماضي. وخلال الفترة الأخيرة تظاهر يوميا في الشارع العاملين في المستشفيات والوحدات الصحية ضد قانون الرواتب الموحد الجديد. وطلبت رئيسة الوزراء فيوريكا دانشيلا من وزراء الصحة والعمل والمالية إيجاد الحلول لمشاكل دفع الرواتب في القطاع الصحي واستدعاء مدراء المستشفيات للمحادثات يوم الاثنين القادم.

وقد أكدت وزيرة الصحة، سورينا بينتيا في نهاية الأسبوع الماضي على أن نسبة 10% فقط من إجمال الكوادر الطبية سجلت بعض الانخفاضات لرواتبهم مشيرة إلى ضرورية الالتزام بحد المنافع النقدية ب30% وعلى مدراء المستشفيات القيام بإدارة جيدة وغطاء الفرق الحالي من ميزانيات المستشفيات.

الرومانيون في إيطاليا

إيطاليا تهتم بالاستثمار في رومانيا في المجالات مثل الزراعة والإبداع التكنولوجي والطاقة والدفاع – قال يوم الخامس الماضي في بوخارست رئيس الوزراء الإيطالي المستقيل باولو جنتيلوني الذي اُستقبل من قبل الرئيس الروماني/كلاوس يوهانيس ورئيسة الوزراء فيوريكا دانشيلا. وتركزت المباحثات على العلاقات الثنائية التي قدرها الطرفان بأنها متميزة. وأكدت رئيسة الوزراء فيوريكا دانشيلا على أن إيطاليا تعتبر شريكا استراتيجيا لرومانيا علما بأن حجم التبادل التجاري بين البلدين وصل عام 2017 إلى حوالي 14 مليون يورو وهذا مستوى قياسي للعقد الأخير مضيفة إلى "أننا نشهد في رومانيا استثمارات إيطالية في مجالات متنوعة".

وتحدث رئيسا الوزراء الروماني والإيطالي عن الجالية الرومانية في إيطاليا وأيضا عن الجالية الإيطالية في رومانيا حيث أشار باولو جنتيلوني إلى أن عدد الرومانيين المقيمين اليوم في إيطاليا يتجاوز مليون وثلاثمئة روماني وأن اندماجهم في المجتمع الإيطالي تحسن بشكل ملحوظ.

وأبدى بدوره الرئيس الروماني كلاوس يوهانيس رضاه عن الأوضاع الرومانيين في إيطاليا قائلا:

"نحن الاثنان راضيان ومسروران بأن هاتين الجاليتين المماثلتين مقبولتان واندمجتا جيدا جدا والإيطاليون مرحب بهم جدا ومندمجون في رومانيا مشكلين جالية تشمل الكثير من رجال الأعمال. أما بالنسبة للجالية الرومانية العديدة أي مليون وثلاثمئة روماني مقيمون في إيطاليا فتعتبر جالية مندمجة جيدا جدا ومقبولة جيدا جدا في إيطاليا."

هذا وتناولت المباحثات أيضا مستقبل الاتحاد الأوروبي وتولى رومانيا رئاسة مجلس الاتحاد الأوروبي ابتداء من الأول من شهر يناير/كانون الثاني 2019.

رازفان بورليانو – ولاية جديدة في قيادة الاتحاد الروماني لكرة القدم

فاز الرئيس الحالي للاتحاد الروماني لكرة القدم، رازفان بورليانو، يوم الأربعاء الماضي بولاية جديدة مدتها أربع سنوات أخذا في الاعتبار أنه اُنتخب من قبل 168 من الأعضاء ال254 المنتمين إلى الاتحاد بينما حصل منافسه الرئيسي اللاعب الدولي، إيونوتس لوبيسكو، المنتمي إلى الجيل الذهبي لكرة القدم في التسعينات على 78 صوتا فقط. وساهم في فوز بورليانو الأمر أنه التزم بشكل قاطع خلال ولايته الكاملة ابتداء من عام 2014 لصالح الأندية الصغيرة وللروابط الأقل أهمية مما أدى إلى ضمان فوزه من قبل ناخبي الأندية الصغيرة والروابط الأقل أهمية وكرة القدم النسائية وكرة قدم الصالات.

وتشير الصحافة إلى أن ناديين من الرابطة الأولى وهما السكك الحديدية الرومانية بكلوج CFR Cluj  ونادي كرة القدم ببوتوشاني  FC Botoşaniصوتا لصالح بورليانو الذي قال فورا بعد فرز الأصوات إنه سيكون رئيسا لا يدخر أي جهد من أجل الوحدة فهي وحدة الناس الشرفاء.

 


www.rri.ro
Publicat: 2018-04-22 20:30:00
Vizualizari: 1252
TiparesteTipareste