خطط طموحة لشركة الخطوط الجوية الرومانية

خطط طموحة لشركة الخطوط الجوية الرومانية بعد 10 أعوام من الخسائر، تنوي الشركة الوطنية للخطوط الجوية الرومانية تاروم العودة من جديد لتكون أهم شركة للخطوط الجوية في السوق الرومانية.

 

والجدير بالذكر أن شركة تاروم أسست عام 1954 وتعمل تحت سلطة وزارة النقل الرومانية وبدأت تسجل خسائر منذ عام 2007. والأسباب التي أدت إلى هذا الوضع متعددة مثل: تضخم الكوادر والمشاكل الفنية لبعض الطائرات وإلغاء بعض الرحلات الجوية ومنافسة الشركات منخفضة التكلفة والكيفية غير الفعالة لبيع التذاكر وتكلفة صيانة الطائرات تصل إلى نسبة أكبر من 40% لكل طائرة مقارنة مع أية شركة أخرى في أوروبا. وتشير الحسابات إلى أن الخسائر خلال العام الماضي بلغت حوالي أربعين مليون يورو رغم أن حركة الطائرات على المطارات الرومانية سجلت في نفس الفترة ارتفاعا ملحوظا وعلى سبيل المثال حوالي 13 مليون راكب كانوا في الترانزيت عام 2017 في مطار بوخارست . ولكن التغييرات  في الإدارة تركت آثارا أيضا على الشركة أخذا في الاعتبار أن 5 من مدراءها جاءوا إلى قيادة الشركة عام 2017 وتركوها في نفس السنة. والأخير منهم هو فولف فيرنير فيلهيم المدير الحالي لشركة تاروم الذي يؤكد على أن قيادة (تاروم) الحالية نجحت في تقليص التكاليف، العام الماضي بإثني عشر مليون وسبعمائة ألف ليو  أي حوالي  مليونين وسبعمائة ألف يورو عبر تحسين أداء الشركة. وقال  فولف فيرنير فيلهيم بهذا الخصوص:

"أنا أعتقد أولا بأن هناك الكثير من الأخطاء من ناحية إدارتنا وثانيا أنه ما أراد كل من مدراء شركة تاروم تطبيقه كان مستحيلا بسبب ضيق الوقت . نحن نعيد النظر الآن في حوالي ألفي عقد منذ بداية التسعينات وحتى الوقت الحاضر. وفي رأيي أنا أنها ليست مربحة أو مخصصة لنا، بل لها غرض آخر. فهي جاءت بتكاليف كبيرة وقيم غير واقعية. وهنا نضرب مثالا مشيرا بعقد  توفير الكوادر في الشركة الذي تبلغ قيمته مليون وسبعمائة ألف دولار علما بأن نفس العقد يكلف في غرب أوروبا حوالي ثلاثة آلاف يورو."

 

تشهد شركة تاروم عملية إعادة التقييم والتنظيم ولها خطط مستقبلية كبيرة يشير إليها مشروع الميزانية الخاص بالدخل والنفقات لعام 2018 الذي يدل على إمكانية إنهاء العام الجاري بتسجيل الأرباح. وهناك أيضا مبالغ مخصصة للاستثمارات.

 

ويشير برنامج الحكم الجديد للفترة بين 2018-2020 الذي أُصدر في نهاية شهر يناير/كانون الثاني هذا العام إلى التجديد العاجل لأسطول طائرات شركة تاروم عن طريق شراء 27 طائرة حديثة بنظام التأجير المنتهى بالتمليك  بالإضافة إلى إدخال بعض الرحلات الإقليمية أو الطويلة إلى الولايات المتحدة الأمريكية وأسيا. وتهدف مثل هذه الإجراءات إلى رفع شركة تاروم من المرتبة الثالثة لشركات الطيران العاملة في رومانيا الآن إلى المرتبة الأولى. ما هي نسبة شغل المقاعد على الطائرات التي تنوي شركة تاروم في الوصول إليها كي تصبح مربحة من جديد؟ يجيب على هذا السؤال فولف فيرنير فيلهيم :

"كي تصبح مربحة يجب على شاركة تاروم أن تصل إلى نسبة شغل المقاعد على الطائرة حوالي 80-85% فنحن سجلنا نسبة شغل المقاعد 65% العام الماضي. وأريد الإشارة إلى أن تلك الرحلات التي ففتحتها ومولتها شركة تاروم تم تركها في وقت لاحق بأسباب غير واضحة ملحقا أضرارا لمصالحنا. وتولت الشركات المنافسة هذه الرحلات لأنها كانت تقوم برحلات مستمرة ومنتظمة تجلب أربحا مباشرة لتلك الشركات. فهذا الوضع لن يتكرر. علينا أن نتطلع إلى نسبة شغل المقاعد على الطائرات بين 80-85% كي نصبح قادرين على المنافسة. وأشير في هذا السياق إلى زيادة شغل المقاعد التي سجلناها خلال الشهرين الأولين بالإضافة إلى زيادات أخرى فكل هذه الزيادات تعتبر في رأيي أنا اتجاها إيجابيا. يجب علينا أن نعود إلى السوق كشركة آمنة لأن الكثير من الناس سعوا إلى تشويه صورة شركة تاروم. أما بالنسبة لنا فتوفير الأمان يمثل الأمر الأهم."  

 

واستطرد مدير شركة تاروم قائلا: "أعتقد أننا نشتغل بقواعد قديمة لا تسمح لنا بإدخال نفس المعايير التي نراها في القطاع الخاص. وعلى سبيل المثال في القطاع الخاص لما رأيتَ الفرصة فيجب عليك أن تنتهزها بسرعة  دون اتخاذ عدد كبير من الإجراءات لإثبات أنك شفافي. أما بالنسبة للقطاع الحكومي فيداك مقيدتان لأنك يجب أن تتخذ إجراءات كثيرة كي تثبت الشفافية في مدة زمينة معينة اختفت فيها الفرصة. لا أعرف ... ربما هناك طريق لإعادة تنظيم الشركة من هذه الناحية أيضا – شرح  فولف فيرنير فيلهيم.

 

والجدير بالذكر أن شركة تاروم تنتمي إلى تحالف طيران (سكاي تيم) من شهر يونيو/حزيران 2010. ويقول مدير الشركة الوطنية للخطوط الجوية الرومانية إن الانضمام إلى هذا الحلف لم يكن شيئا سيئا ولكنه للأسف عندما تم التوقيع على العقد لم يبحث الطرفان المزايا التي يجب أن يأتي بها هذا الحلف للطرف الروماني. ويري فولف فيرنير فيلهيم أن هذا الأمر يجب أن يتغير وإلا ليس هناك أسباب لتروم للبقاء في هذا الحلف.   

 

 


www.rri.ro
Publicat: 2018-04-12 07:52:00
Vizualizari: 1248
TiparesteTipareste